JavaScript is not enabled!...Please enable javascript in your browser

جافا سكريبت غير ممكن! ... الرجاء تفعيل الجافا سكريبت في متصفحك.

-->
الصفحة الرئيسية

الطالب الباحث عبد السلام الدعلي: المقاربة اللسانية للدرس العروضي التقليدي، الزحاف نموذجا

 


  الزحاف في الدرس العروضي التقليدي، تغيير يتم على ثواني الأسباب بالحذف أو التسكين، وهو ليس بلازم في القصيدة إلا في أماكن خاصة، كالقبض في عروض الطويل والخبن في بعض أعاريض البسيط. ومن خصائص الزحافات أنها لا تختص بمكان ما في القصيدة، فهي تقع في العروض والضرب والحشو، وتكون في مكان واحد من التفعيلة فتسمى مفردة، وفي مكانين منها فتسمى مزدوجة أو مركبة  .

        أما الزحافات المفردة، هي التي تكون بالحذف الواقع على ثاني السبب الخفيف وثاني السبب الثقيل، وتكون أيضا بالتسكين الواقع على ثاني السبب الثقيل. والزحافات المفردة كما قلنا هي التي تقع في التفعيلة مرة واحدة، ومنها: ما يصيب الحرف الثاني في التفعيلة إما بالحذف وهما زحافين: الخبن وهو حذف الثاني الساكن (مسْتفعلن← متفعلن)، والوقص وهو حذف الثاني المتحرك (متَفاعلن ← مفاعلن)، وإما بالتسكين وهو زحاف واحد: الاضمار وهو تسكين الثاني المتحرك (متَفاعلن ← متْفاعلن). ومنها ما يصيب الحرف الرابع في التفعيلة، وهو زحاف واحد يقع بحذف الرابع الساكن، ويسمى الطي (مفعولاتُ ← مفعلاتُ). ومنها أيضا ما يقع على الحرف الخامس إما بالحذف، وهما زحافين: القبض، وهو حذف الخامس الساكن (فعولنْ ← فعولُ)، والعقل، وهو حذف الخامس المتحرك (مفاعلَتن ← مفاعتن). وإما بالتسكين، وهو زحاف واحد يتم بتسكين الخامس المتحرك، يسمى العصب (مفاعلَتن ← مفاعلْتن). وآخر ما في الزحافات المفردة ما يصيب الحرف السابع، وهو زحاف واحد يتم بحذف السابع الساكن يسمى الكف  (فاعلاتنْ ← فاعلات).

         أما الزحافات المزدوجة أو المركبة، هي التي تقع في مكانين من التفعيلة، وهي أربعة أنواع: أولها الخبل وهو اجتماع الخبن مع الطي في التفعيلة، فتصير مثلا مسْتفْعلن/متعلن، وثانيها الخزل وهو اجتماع الإضمار مع الطي، فتصير متَفاعلن/متْفعلن. وثالثها الشكل وهو اجتماع الخبن مع الكف فتصبح فاعلايْن ← فعلاتُ. وآخرها النقص، وهو اجتماع العصب مع الكف لتصبح مفاعلَتنْ ← مفاعلْتُ.

          من خلال معرفتنا المسبقة بعلم العروض العربي في شموليته، ومن خلال ما تقدم ذكره أعلاه من مصطلحات زحافية عروضية، نلاحظ أن العروضيين العرب القدماء استعملوا في إقامة هذا العلم مصطلحات عديدة ومختلفة، ويعزى ذلك إلى اعتماد تحليلاتهم العروضية على المرسوم وليس الملفوظ في الشعر العربي.

         هذه المصطلحات العديدة والمتنوعة بعيدة عن اللغة العربية التداولية، وهذا ما يفسر- كما نزعم - الصعوبات التي يواجهها الدارسون لهذا العلم، في سبيل تحصيله وتدريسه للأجيال اللاحقة من الدراسين. وفي هذا الباب نستحضر المقاربة اللسانية في الدرس العروضي التقليدي، التي يقترح القائمين عليها نموذجا لسانيا لدراسة العروض العربي وتدريسه، ويستبدل هذا النموذج  المقترح المصطلحات العروضية الواردة في الدرس العروضي القديم، بمصطلحات صواتية، تساعد على تحقيق الهدف الذي ينشده النموذج، وهو تبسيط درس العروض، وجعله أكثر وضوحا، ولا يكتفي هذا النموذج اللساني المقترح بتغيير مصطلحات المفاهيم فقط، بل يعمل أيضا على تقليص عدد القواعد العروضية، وجعلها أكثر قابلية لتحصيلها من قبل الدراسين على خلاف القواعد العروضية التقليدية.

        إن من بين المصطلحات العروضية غير اللسانية الواردة في الدرس العروضي التقليدي، نجد مصطلح الزحاف، والزحافات في إصطلاح المقاربة اللسانية للدرس العروضي التقليدي، هي قواعد صواتية تطبق على الأجزاء (التفاعيل) للوصول إلى الإيقاع الأمثل الذي يرغب فيه الشعراء. فعلى الرغم من الألقاب المتعددة التي التي استخدمها العروضيون العرب القدامى للدلالة على هذه القواعد الصواتية، فإنه يمكن تقليصها إلى عدد محدود من القواعد الصواتية ، وسنبين ذلك بجلاء باشتغالنا على مقاربة الزحافات في الدرس العروضي التقليدي مقاربة لسانية، حيث يمكننا مع النموذج اللساني أن نجمل كل تلك الزحافات التي رأيناها أعلاه، على اختلاف وتعدد ألقابها في قواعد صواتية محدودة، لا تتجاوز خمسة قواعد.

 1 قاعدة حذف ساكن من الجزء : 

        تحت لواء هذه لقاعدة يمكننا إجمال أربعة زحافات من الدرس العروضي القديم، وهي الخبن والطي والقبض والكف:

      زحاف الخبن كما يسميه العروضيون القدامى، هو قاعدة صواتية تتم بحذف ساكن المقطع الثقيل الأول من الجزء: مسْتفعلن، على هذا النحو:

خبن مستفعلن: /م ـــُــ س. ت ـــَــ ف. ع ـــِــ. ل ـــُــ ن/

وتصبح التفعيلة في البناء العروضي بعد وقوع زحاف الخبن على النحو الآتي:

بناء عروضي: [م ـــُــ ت ـــَــ ف ع ـــِــ لـ ـــُــ ن]

   ويمكن التمثيل لهذا الجزء (التفعيلة) صواتيا، على هذا النحو:

بناء صواتي: [س ح س ح س س ح س ح س].

       أما زحاف الطي، فهو أيضا قاعدة صواتية تتم بحذف ساكن المقطع الثقيل الثاني من الجزء: مفعولاتُ، على هذا النحو:

طي مفعولات: / م ـــَــ ف. ع ـــُــ و. ل ـــَــ ا. ت ـــُــ /

ويمكن التمثيل لهذه التفعيلة في البناء العروضي بعد وقوع زحاف الطي، كما يلي:

بناء عروضي: [ م ـــَــ ف. ع ـــُــ . لـ ـــَــ ا . ت ـــُــ ]

وصواتيا بعد حصول قاعدة حذف ساكن المقطع الثقيل الثاني من الجزء مفعولاتُ، يمكن التمثيل لهذا الجزء على النحو التالي:

بناء صواتي: [ س ح س . س ح . س ح س . س ح س ]

       وبالنسبة لزحاف القبض، فهو كذلك قاعدة صواتية تتم بحذف ساكن المقطع الثقيل الأخير من الجزء: فعولن، على هذا النحو:

قبض فعولن: / ف ـــَــ ع ـــُــ و لـ ـــُــ ن /

وتصبح هذه التفعيلة في البناء العروضي بعد وقوع زحاف القبض على هذا النحو:

بناء عروضي: [ فـ ـــَــ . ع ـــُــ و . ل ـــُــ ]

وصواتيا بعد حصول قاعدة حذف ساكن المقطع الثقيل، يمكن التمثيل لهذا الجزء، على هذا النحو:

بناء صواتي: [ س ح . س ح س . س ح ]

       وأما زحاف الكف، فهو قاعدة صواتية تقع بحذف ساكن المقطع الثقيل الأخير من الجزء: فاعلاتنْ، على هذا النحو:

كف فاعلاتن: / ف ـــَــ ا . ع ـــِــ . ل ـــَــ ا . ت ـــُــ ن /

بعد وقع زحاف الكف في هذه التفعيلة تصبح في بنائها العروضي، على هذا النحو:

بناء عروضي: [ ف ـــَــ ا . ع ـــِــ . لـ ـــَــ ا . ت ـــُــ ]

وصواتيا بعد حصول قاعدة حذف ساكن المقطع الثقيل الأخير من هذا الجزء، نمثل له على النحو التالي:

بناء صواتي: [ س ح س . س ح س . س ح ]

2 قاعدة حذف متحرك من الجزء :

     تختزل لنا هذه القاعدة الصواتية زحافين من الدرس العروضي التقليدي، وهما: الوقص، والعقل.

      زحاف الوقص كما يسميه العروضيون القدامى. هو بالنسبة للصواتيين قاعدة صواتية تتم بحذف المقطع الخفيف الثاني من الجزء: متَفاعلن، على هذا النحو:

وقص متَفاعلن: / م ـــُــ . ت ـــَــ . ف ـــَــ ا . ع ـــِــ . ل ـــُــ ن /

وتصبح هذه التفعيلة في البناء العروضي بعد حدوث زحاف الوقص على النحو التالي:

بناء عروضي: [ م ـــُــ . ف ـــَــ ا . ع ـــِــ . ل ـــُــ ن ]

أما صواتيا وبعد وقوع قاعدة حذف المقطع الخفيف من هذا الجزء، فإننا نمثل له على هذا النحو:

بناء صواتي: [ س ح . س ح س . س ح . س ح س ]

       أما زحاف العقل، فهو كذلك قاعدة صواتية تتم بحذف المقطع الخفيف الثالث من الجزء: مفاعلَتن، على هذا النحو:

عقل مفاعلَتن: / م ـــُــ . ف ـــَــ ا . ع ـــَــ . لـ ـــَــ . ت ـــُــ ن /

وتصير هذه التفعيلة في البناء العروضي بعد حدوث زحاف العقل على الشكل التالي:

بناء عروضي: [ م ـــُــ . ف ـــَــ ا . ع ـــَــ . ت ـــُــ ن ]

 وبعد وقوع قاعدة حذف المقطع الخفيف من هذا الجزء، يصبح بناؤه الصواتي على النحو التالي:

بناء صواتي: [ س ح . س ح س . س ح . س ح س ]

3 قاعدة حذف حركة من الجزء :

     وتجمع هذه القاعدة الصواتية بين زحافين من الدرس العروضي التقليدي، وهما: الإضمار والعصب.

        أما الإضمار هو قاعدة صواتية تتم بحذف حركة المقطع الخفيف الثاني من الجزء: متَفاعلن، كما هو مبين في هذا الاشتقاق .

إضمار متفاعلن: / م ـــُــ . ت ـــَــ . ف ـــَــ ا . ع ـــِــ . لـ ـــُــ ن /

ويمكن التمثيل لهذه التفعيلة في البناء العروضي بعد وقوع زحاف الإضمار على هذا النحو:

بناء عروضي: [ م ـــُــ ت . ف ـــَــ ا . ع ـــِــ . ل ـــُــ ن ]

ويصبح هذا الجزء بعد تطبيق قاعدة حذف حركة المقطع الخفيف الثاني منه، على هذا النحو:

بناء صواتي: [ س ح س . س ح س . س ح . س ح س ]

       أما العصب، فهو قاعدة صواتية تتم بحذف حركة المقطع الخفيف الثالث من الجزء: متفاعلَن، على هذا النحو:

عصب متفاعلَن: / م ـــُــ . ف ـــَــ ا . ع ـــَــ . لـ ـــَــ . ت ـــُــ ن /

ونمثل لهذه التفعيلة عروضيا بعدما يدخل عليها زحاف العصب، كما يلي:

بناء عروضي: [ م ـــُــ . ف ـــَــ ا . ع ـــَــ ل . ت ـــُــ ن ]

كما نمثل لهذا الجزء صواتيا بعدما تدخل عليه قاعدة حذف حركة المقطع الخفيف الثالث، على هذا النحو:

بناء صواتي: [ س ح . س ح س . س ح س . س ح س ]

 4 قاعدة ساكنين من الجزء الواحد :

     تضم هذه القاعدة زحافين من الزحافات العروضية القديمة، وهما: الخبل الذي يجتمع فيه الخبن والطي، والشكل الذي يحصل باجتماع الخبن والكف.

         أما الشكل هو قاعدة صولتية تتم بحذف ساكن المقطع الثقيل الأول من الجزء: مسْتفعلنْ، وساكن المقطع الثقيل الأخير منه. ويظهر ذلك من خلال هذا الاشتقاق:

شكل مستفعلن: / م ـــُــ س . ت ـــَــ ف . ع ـــِــ . ل ـــُــ ن /

وتصبح هذه التفعيلة في البناء العروضي بعد وقوع زحاف الشكل، على هذا النحو:

بناء عروضي: [ م ـــُــ . ت ـــَــ ف . ع ـــِــ . ل ـــُــ ]

وهذا الجزء في البناء الصواتي، بعد حدوث قاعدة حذف ساكن المقطع الثقيل الأول، وساكن المقطع الثقيل الأخير فيه، نمثل له على هذا النحو:

بناء صواتي: [ س ح . س ح س . س ح . س ح ]

       أما الخبل، فهم قاعدة صواتية تحصل بحذف ساكن المقطع الثقيل الأول من الجزء مسْتفْعلن، وحذف ساكن المقطع الثقيل الثاني منه، على هذا النحو:

خبل مستفعلن: / م ـــُــ س . ت ـــَــ ف . ع ـــِــ . ل ـــُــ ن /

تصير هذه التفعيلة في البناء العروضي بعد حصول زحاف الخبل فيها، على الشكل التالي:

بناء عروضي: [ م ـــُــ . ت ـــَــ . ع ـــِــ . ل ـــُــ ن ]

 

وهذا الجزء في البناء الصواتي بعد وقوع قاعدة حذف ساكني المقطعين الثقيلين الأول والثاني منه، نمثل له على هذا النحو:

بناء صواتي: [ س ح . س ح . س ح . س ح س ]

5 قاعدة حذف حركة وساكن من الجزء الواحد :

     هذه القاعدة الصواتية تضم زحافين من الزحافات العروضية، وهما: الخزل، الذي يحصل باجتماع الإضمار و الطي، والنقص الذي يتم باجتماع العصب مع الكف.

      أما الخزل، هو قاعدة صواتية تحصل بحذف حركة المقطع الخفيف الثاني من الجزء:      متَفاعلن، وحذف ساكن المقطع الثقيل الثاني منه.

         أما النقص فهو أيضا قاعدة صواتية  تحصل بحذف  حركة المقطع الخفيف الثالث و حذف ساكن المقطع الثقيل الأخير من نفس الجزء  فاعلاتن .


المراجع

     -   محمد بن عبد العزيز الدباغ ، تيسير علم العروض والقوافي ، فصل الزحافات والعلل، الصفحات 33 ، 34، 38.

     -  الدكتور محمد الوادي ، مقال المقاربة اللسانية في درس العروض (الدكتور محم   الوادي- أحد اللسانيين المغاربة الكبار، له نظرية لسانية متكاملة في مقاربة علم   العروض العربي ).


لمشاركة المقال مع أصدقائكم:


       
الاسمبريد إلكترونيرسالة